Header AD

جنس الجنين بين حقائق العلم ودجل الاسلام


كيف يتحدد جنس الجنين وفقا للمفهوم العلمي الطبي ؟
الامر في غاية الوضوح والسهولة ايضا ، ولشرح الامر ببساطة شديدة نقول ، أن الحيوانات المنوية تحتوي على نوعين من الكروموسوم نوع يسمى  كروموسوم   x وهو كرموسوم انثوي ، ونوع اخر يسمى  كرموسوم y وهو كروموسوم ذكري ، اما بويضة المرأة فلا تحتوي سوى على الكروموسوم الانثوي ( x ) فلو تم تلقيح البويضة بحيوان منوي يحمل الكروموسوم الذكري ( y ) فسيكون المولود ذكرا ، اما اذا تم تلقيح البويضة بحيوان منوي يحمل كروموسوم انثوي  x   فسيكون المولود انثى .
 yx = ذكر
 x + x  = انثى
وهذا الامر في العلم والطب تخطى مرحلة التجارب فهو محسوم ومفروغ منه وحتمي النتيجة ، حتى انهم وصل بهم الامر ان يتحكمو في جنس الجنين بحسب الرغبة ، فأن اردت ذكرا انتجو لك ذكرا ، وان اردت انثى انتجو لك انثى .
وبذلك يتبين لنا ان جنس الجنين يتحدد منذ اللحظة الاولى لتلقيح البويضة بواسطة الحيوان المنوي .
هذا ببساطة واختصار ما يقوله العلم ويجزم به جزما قاطعا لا سبيل لرده ولا للتشكيك فيه ، فماذا يقول الاسلام في هذا الامر ؟
طبعا لا الاله الاسلامي ولا ملائكة الاسلام ولا رسول الاسلام استطاعو اكتشاف هذا الامر ، بل ان لهم مفهوما اخر في غاية الرجعية والتخلف الممزوج بالخرافة والرؤية المثيرة للشفقة والسخرية ايضا .
فالجنين وفقا للمفهوم الاسلامي المتخلف يبقى لفترة 120 يوما كاملا دون ان يتحدد جنسه وذلك بلا مبرر ! كما أن عملية تحديد جنسه تتم بطريقة غريبة جدا وغبية ومتخلفة للغاية فعملية تحديد جنس الجنين تتم بنزل احد الملائكة من السماء بعد الاربعينية الثالثة لبداية الحمل = 120 يوما = اربعة شهور كاملة ، ثم يقوم الملك بسؤال الله فيقول : يارب اذكر ام انثى ؟ وهنا يرد عليه الله وفقا لمشيئته الخاصة ودون اي مفهوم علمي فيقول له انثى فيجعله الملك انثى او يقول له ذكر فيجعله الملك ذكرا ، والغريب ان محمد في اياته الاخرى يقول ان الله يقول للشئ كن فيكون فلماذا لا يقول للجنين كن ذكرا او كن انثى وينهي الامر دون احتياج وعوز الهي للملك ؟! .
ويقول محمد في قرأنه الذي الفه : لله ملك السماوات والأرض يخلق مايشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور‏ 49 ‏ أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما إنه عليم قدير‏ 50 . سورة الشورى .
أنه سمع عبدَ اللهِ بنَ مسعودٍ يقول : الشَّقيُّ من شقِيَ في بطنِ أمِّه والسعيدُ من وُعِظَ بغيرِه . فأتى رجلًا من أصحابِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، يقال له حُذيفةُ بنُ أسيدٍ الغِفاريُّ . فحدَّثه بذلك من قولِ ابنِ مسعودٍ فقال : وكيف يشقى رجلٌ بغيرِ عملٍ ؟ فقال له الرجلُ : أَتعجبُ من ذلك ؟ فإني سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ " إذا مرَّ بالنطفةِ ثنتان وأربعون ليلةً ، بعث اللهُ إليها ملَكًا . فصوَّرها وخلق سمعَها وبصرَها وجلدَها ولحمَها وعظامَها . ثم قال : يا ربِّ ! أذكرٌ أم أنثى ؟ فيَقضي ربُّك ما شاء . ويكتبُ الملَكُ . ثم يقولُ : يا ربِّ ! أَجلُه . فيقول ربُّك ما شاء ويكتبُ الملَكُ . ثم يقولُ : يا ربِّ ! رِزقُه . فيقضي ربُّك ما شاء . ويكتبُ الملَكُ . ثم يخرجُ الملَكُ بالصحيفةِ في يدِه . فلا يزيدُ على ما أُمِرَ ولا يَنقصُ "
طبعا هذا الحديث الصحيح متناقض مع احاديث اخرى صحيحة مشابهة له في المعنى ، وذلك تصديقا لقولنا من قبل : ان كل احاديث محمد متناقضة مع بعضها ، ولكن هنا لايهمنا التناقض وانما يهمنا كيفية تكوين الجنين وتحديد جنسه وفقا للمفهوم المحمدي البالغ التخلف .
وبناء على هذه النظرة المحمدية الاسلامية المتخلفة للغاية لكيفية تحديد جنس الجنين يضع محمد نفسه وقرأنه في ورطة كبيرة جدا وعميقة واشكالية بالغة تهدم ادعاءات محمد وتكشف زيف الاسلام ، فكيف يتحدد جنس الجنين بعد اربعة شهور كاملة وبهذه الطريقة البدوية المتخلفة ؟
وكيف تمكن العلم من تحديد جنس الجنين من اللحظة الاولى بل والتحكم في تكوينه ؟
فهل سبق العلم الملك ؟ وهل تمكن العلماء من عمل ما عجز عنه الله ومن بعده الملائكة ؟
وماذا يحدث للملك حين يقوم العلماء بتحديد جنس الجنين في اليوم الاول للحمل ؟ هل سيأتي كعادته متأخرا اربعة شهور ؟ وهل سيسأل نفس السؤال فيقول يارب اذكر ام انثى ؟ ام انه سيكتفي بزيارة الجنين والاطمئنان عليه فقط ؟
اسئلة يعجز المسلمون عجزا واضحا في الاجابة عليها دون لف ودوران وتهرب وتملص وسفسطة لا قيمة لها ولا مضمون .
هذا هو الاسلام ، وهذه هي ايات قرأنه المزعوم ، واحاديث رسوله الصحيحة ، فلا يجادلنا احد في نصوص اسلامية صحيحة لا ريب فيها ولن يستطيع احد كائنا من كان ان يجادلنا او ان يثبت لنا عدم صحة هذه النصوص التي تكشف لكل باحث حقيقي عن الحق والحقيقة ، ان الاسلام هو اكبر اكذوبة عرفها التاريخ .




جنس الجنين بين حقائق العلم ودجل الاسلام جنس الجنين بين حقائق العلم ودجل الاسلام Reviewed by A , S on 14:20 Rating: 5

Post AD