Header AD

حفرة ياجوج وماجوج


جزء 20
نكمل الان حديثنا عن يأجوج وماجوج من دراستنا حول بعض ما جاء في سورة الكهف مما يجزم جزما بان محمد لم يكن رسولا ولا يمكن ان يكون رسولا .
وقد رأينا في الجزء السابق الخاص بعدد سكان يأجوج ومأجوج كيف ذكر محمد الغرائب والعجائب والتناقضات الغريبة العجيبة ، واثبت جهله الفاضح في الحساب ولذلك سقط في اختباره سقوطا ذريعا شنيعا، علما بانها ليست المرة الوحيدة التي يسقط فيها محمد في مسائل الحساب بل سقط في مرات كثيرة بعضها في القران وسوف نكتب عنها مستقبلا .
واليوم سنذكر بعض الخرافات التي يذكرها محمد عن يأجوج وماجوج والتي لا يمكن ان تمر على عاقل ولا يمكن ان يقتنع بها من له ادنى ذرة من العقل .
مع العلم ان لا هدف لي سوى كشف الحقيقة ومساعدة الباحث عن الحق فانا لا انتمي الى اي دين ابدا ، كما انني لست ملحدا ،لأنني اعتقد بوجود قوة عظمى تهيمن وتسيطر على هذا الكون ولكنها بالتاكيد ليس ذلك الاله الاسلامي المشخصن صاحب اليدين والساقين ، الذي يكشف عن ساقه للمؤمنين ،والذي اهانه محمد اهانة بالغة .
فمن خرافات محمد عن يأجوج ومأجوج نذكر هذا الحديث المذكور في البخاري ومسلم وبقية كتب الحديث ويعد من اصح الاحاديث التي تتحدث عن يأجوج ومأجوج ، واللفظ لمسلم يقول :
أن النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ من نومه وهو يقول " لا إله إلا الله . ويل للعرب من شر قد اقترب . فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه " وعقد سفيان بيده عشرة . قلت : يا رسول الله ! أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال " نعم . إذا كثر الخبث " . صحيح مسلم
والحديث مذكور بطرق اخرى وباضافة ان النبي استيقظ من نومه فزعا ومحمر وجهه .
واول ما يجب ان يلاحظه الباحث عن الحق والانسان الفطن الواعي هو ان محمد كان نائما ، اي لم يكن في اجتماع سري مع جبريل ، ولم يكن في جلسة خاصة لتلقي الوحي الالهي ، بل كان نائما ، ثم قام فزعا محمرا وجهه ، واسأل عزيزي الباحث عن الحقيقة كل اطباء النفس في العالم عن شخص يقوم من نومه فزعا محمرا وجهه ، وانظر بماذا سيخبروك ، نحن نعرف حتى في وجه الطفل الصغير حينما يستقيظ فزعا من نومه بأنه كان يرى كابوسا في منامه ، لذلك نحاول التخفيف عنه بطرق شتى .
اما كوابيس محمد فلا باس ان تتحول الى عقيدة ووحي طالما العقول مغيبة .
لكن ماذا رأى محمد في وحيه المنامي الكابوسي المفزع ؟ لقد رأى ان يأجوج ومأجوج تمكنو اخيرا من فتح حفرة في ردمهم السرمدي ، وهو اول انجاز لهم على هذا الصعيد .
لكن السؤال المنطقي والمهم جدا ، ونحن في سنة 2012 ميلادية ، اي بعد 1400 سنة من تلك الحفرة ، ماذا جرى لتلك الحفرة ؟ هل يعقل ان ياجوج وماجوج لم يستطيعو توسيع الحفرة قليلا طوال 15 قرنا كاملة ؟  أم انه مجرد كابوس محمدي ؟

طبعا هذا الحديث يبطل حديثا اخر وهو الذي يقول فيه محمد : أن يأجوج و مأجوج يحفرون كل يوم ، حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس ، قال الذي عليهم : ارجعوا فسنحفره غدا ، فيعيده الله أشد ما كان ، حتى إذا بلغت مدتهم ، و أراد الله أن يبعثهم على الناس حفروا ، حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس ، قال الذي عليهم : ارجعوا فسنحفره غدا إن شاء الله تعالى ، و استثنوا ، فيعودون إليه و هو كهيئته حين تركوه ، فيحفرونه و يخرجون على الناس ،
ومن الاشياء الطريفة التي يجب ملاحظتها من هذا الحديث ، هو قول ياجوج وماجوج في المرة الاخيرة الناجحة ( ان شاء الله ) فولا كلمة ان شاء الله ما استطاعو حفر الحفرة والخروج على الناس !
اي ان ياجوج وماجوج  ظلو لقرون كثيرة كل يوم يحفرون وقبل النجاح بقليل يتوقفون على ان يعودو غدا دون ان يقولو ان شاء الله فيعيد الله ما حفروه مرة اخرى ، وكل يوم يقعون في نفس الخطأ وذلك طوال تلك القرون العديدة ، ولكنهم اخيرا وبعد كل هذه القرون يكتشفون السر العظيم وهو كلمة ان شاء فيقولون سنحفره غدا ان شاء الله فلا يتدخل الله في حفرهم وتنجح الخطة ويخرج ياجوج وماجوج بفضل كلمة ان شاء الله ! وتعازينا في عقول المصدقين لهذه الخرافات والاكاذيب البلهاء الساذجة .
لكن هذا الحديث انتهى امره واصبح منتهي الصلاحية بعد قيلولة محمد التي قام منها فزعا بعدما عرف ان ياجوج وماجوج استطاعو اخيرا حفر الحفرة ، فيبدو انهم اكتشفو اخيرا فاعلية كلمة ( ان شاء الله ) .
الغريب ان هذين الحديثين يؤكدان ان يأجوج وماجوج تحت الارض وليس فوقها اي انهم كالجرذان ، وبذلك نودع الروايات المحمدية الاخري التي تؤكد انهم خلف السد بجوار امم اخرى كأمة تاويل ومنسك  ، وانهم يأكلون العقارب والحشرات وغيرها ، فتلك الروايات المحمدية نودعها بحرارة بعد ان انتهت مهمتها فمحمد يروي في كل مناسبة رواية مختلفة عن الاخرى ولم يكن يتوقع ابدا ان كل ذلك سيتم تدوينه ومن ثم اكتشاف التناقضات مع الخرافات والاكاذيب .
ويلاحظ هنا كل محايد باحث عن الحق ان كلام محمد بالاضافة لكونه كلاما متضاربا ومتناقضا ويبطل اخره اوله فهو ايضا اشبه بالهذيان والخترفة ، بل انه قد تعدى مرحلة الهذيان في بعض جوانبه ، وسنلاحظ في الجزء القادم كلاما لمحمد عن ياجوج وماجوج يتعدى مرحلة الهذيان وساتحدى اي مسلم على وجه الارض ان يعلن انه يصدق ذلك الهذيان ويؤمن به ويخاطب به الاخرين .
ملحوظة ـ حين اقدم حديثا واحدا في موضوع فليس معنى ذلك انه الحديث الاوحد بل انني قد اخترته من بين احاديث كثيرة ليكون مثالا ونموذجا للفحص والبحث ، وقمت بتجاهل الاحاديث الاخرى الكثيرة المشابهة للحديث لعدم الاطالة على القارئ الكريم .


1_ من اين عرف محمد ان ياجوج وماجوج استطاعو عمل حفرة صغيرة في الردم وهو نائم ؟

2_ ماذا حدث لتلك الحفرة بعد مضي 1400 سنة على انشاءها ؟ ولماذا يخرج منها ياجوج وماجوج ؟


تحدي
ان كنت مسلما وتصدق ما يقوله محمد هل ستصدق ما ساذكره لك في الجزء القادم من كلام محمد ؟



الاجزاء السابقة من البحث

الجزء الاول :

الجزء الثاني :

الجزء الثالث :

الجزء الرابع:

الجزء الخامس :

الجزء السادس :

الجزء السابع

الجزء الثامن

الجزء التاسع

الجزء العاشر

الجزء الحادي عشر

الجز الثاني عشر

الجزء الثالث عشر

الجزء الرابع عشر

الجزء الخامس عشر 

الجزء السادس عشر

الجزء السابع عشر

الجزء الثامن عشر

الجزء التاسع عشر


حفرة ياجوج وماجوج حفرة ياجوج وماجوج Reviewed by A , S on 12:52 Rating: 5

Post AD