Header AD

باي باي ليلة القدر


لا يمكن ان انسى تلك الليالي التي قضيتها في البحث عن ليلة القدر المزعومة ، فتلك الكذبة التي كذبها محمد بعد ان اقتبسها من الامم السابقة كالصابئة والازيدية وغيرهم ، لم يكن يدري انها ستكون متعبة لشخص مثلي بعد اكثر من 1400 سنة من نشر تلك الاكذوبة المحمدية ، ولم يكن ذنبي سوى انني وثقت في محمد وصدقته واعتقدت انه مرسل من قبل الخالق .
فبعض السنوات قضيتها معتكفا في المسجد في العشر الاواخر من رمضان انتظارا لتلك الليلة المزعومة ولكن لا يوجد اي دليل على ان تلك الليلة زارتنا في معتكفنا في مسجدنا ، وبعض السنوات قضيتها في غرفة متواجدة في حي شعبي تكثر فيه الحمير والكلاب والديوك ، والسر في اهمية وجود هذه الحيوانات هو ذكر العلماء ان في تلك الليلة لا تنبح الكلاب ولا تنهق الحمير ويكثر صياح الديكة ، لكن مع شديد الاسف لم تتوقف الحمير عن النهيق ، ولا الكلاب عن النباح ، وحتى الديوك لم تتوقف عن الصياح ولا ليلة ، فتداخلت  اصوات الحمير مع اصوات الكلاب مع اصوات الديوك ، وبذلك اختلطت اصوات الشياطين مع اصوات الملائكة ، ومع  كل نهيق من حمار او نباح من كلب كنت اصاب بالاحباط من العثور على تلك الليلة  ، وبعض السنوات كنت اذهب كل ليلة الى منطقة صحراوية  اقضي فيها تلك الليلة ولا اعود الا بعد شروق الشمس ، وذلك لسببين اساسيين ، الاول ، لاني اعرف ان اي اشارة في السماء ستظهر واضحة في الصحراء المظلمة ، وبذلك يمكنني رؤيتها بسهولة ومن ثم التعرف على ليلة القدر ، والثاني ، لرؤية الشمس وهي تشرق ، فأن اشرقت بلا شعاع فذلك علامة على ان الليلة كانت ليلة القدر ( كما ذكر علماء الاسلام ) ، وفي اليوم الاول فرحت جدا لأن الشمس اشرقت بلا شعاع ، ومع ذلك تابعت الليالي العشر زيادة في الحرص والعبادة ، الا اني عرفت بعد ذلك ان الشمس تخرج كل يوم بلا شعاع ، واعتبرتها نكتة محمدية طريفة من علماء الاسلام .
وكل تلك الليالي التي اعتكفتها في المسجد او تلك التي اعتكفتها في غرفة ، او تلك التي قضيتها في الصحراء ، كان يجمع بينها الصلاة المتواصلة ، وقراءة القرأن بكثرة اثناء الصلاة والدعاء المستمر مع شئ من البكاء ، ولكن لا نتيجة ملموسة لكل ذلك ، وان كنت طبعا كنت اغطي ذلك بالقول انني شعرت بحلاوة الايمان ، تلك الكلمة التي يتم وضعها خصيصا للتغطية على فشل الموضوع منذ بدايته وحتى نهايته ،
والان بعد تعمقي اكثر في دراسة الاسلام ، ثم البحث في الاديان الاخرى اكتشفت ان تلك الليلة موجودة عند كثير من اتباع الاديان الاخرى التي يعتبرهم المسلمون كفارا ، واعتقد ان محمدا اخذ تلك الليلة اما من الصابئة او الايزيدية .
وبما انني هنا اكتب مقالة عادية وليست دراسة او بحثا مفصلا فلن اتطرق لذكر المصادر التي اقتبس منها محمد موضوع ليلة القدر ، ولن اتطرق للاحاديث المتناقضة ، وايضا بعضها طريف وساذج جدا ، ولا ينطلي سوى على عقول البسطاء والسذج ، مع وعد بالكتابة عن ذلك مستقبلا ، ولكنني هنا ساكتفي بدليل واحد فقط استنتجه بعد بحث مستمر ولم يتطرق اليه غيري من قبل وقد كتبت عنه مفسرا في بحث سابق بعنوان ( محمد دمرالتقويم العربي وضيّع المواقيت
والموضوع باختصار شديد ان العرب قبل الاسلام كانو يضعون نظاما للتقويم يجعل الشهور القمرية ثابتة لا تتغير مثلها مثل الشهور الشمسية فيكون دائما شهر رمضان وهو الشهر رقم 9 في الشهور القمرية موافقا لشهر سبتمبر وهو ايضا الشهر التاسع شمسيا او ميلاديا ، وبذلك يكون موعد الحج ثابتا كل عام في موعده ، وكذلك شهر رمضان  وغيره من الشهور ، وطبعا ما يهمنا هنا هو شهر رمضان ، المشكلة ان محمدا في حجة الوداع الغى هذا النظام وقال انه نظام باطل والف اية وضعها في سورة التوبة تقول ان عدة الشهور اثنا عشر شهرا ، والغى النسئ وكذلك نظام الكبس عند العرب وهو ما جعل الشهور القمرية عند المسلمين تدور على الشهور الشمسية فمرة ياتي رمضان في فصل الصيف ومرة في الشتاء الى اخره .
المصيبة ان محمدا واصحابه صامو كل شهور رمضان التي صاموها ، وفقا لذلك التقويم الباطل الملغي ، وبما ان ذلك الشهر الذي كانو يصومونه ثابتا لا يتغير ، وشهر رمضان يدور ويتغير ، فمعنى ذلك ان الشهر الذي صامه محمدا واصحابه طوال 9 سنوات لم يكن شهر رمضان .
وهو خطأ رهيب جدا وبالغ الفداحة من محمد وازداد خطأه بانه الغى ذلك التقويم في نهاية عهده ، ولو كان الغاه في بداية الهجرة لهان الامر ، ولكنه سقط سقوطا ذريعا واخطأ خطأ فاحشا جدا ثبت به كذبه وادعاءه للرسالة .
وسوف يظهر ذلك ايضا حينما نتحدث في مقالة اخرى عن صيامه ليوم عاشوراء تقليدا لليهود ، كما اننا سنقدم في بحث مفصل قادم ما هي بالضبط الشهور التي صامها محمد واصحابه بدل رمضان ، ليتضح مدى الخداع المحمدي للبسطاء والسذج ،
فطالما ان شهر رمضان الذي صامه محمد لم يكن في حقيقته شهر رمضان وفقا لقانون محمد نفسه ، فلماذا قام بكل تلك التمثليات المضحكة والحركات المسرحية والهزلية في حديثه عن ليلة القدر ؟ !!
وكيف تاتي ليلة القدر في شهر اخر غير شهر رمضان ؟


سنكمل الاجزاء الخاصة بالدراسة حول ما جاء سور الكهف في المقالات القادمة ،
باي باي ليلة القدر باي باي ليلة القدر Reviewed by A , S on 13:43 Rating: 5

Post AD