Header AD

ذو القرنين وخرافات المسلمين



الجزء العاشر :

نحن الان في الجزء العاشر من دراستنا وبحثنا حول ماجاء في سورة الكهف من اختبار اهل قريش لمحمد لمعرفة صدقه من كذبه في دعواه النبوة .
وهذه الدراسة ستثبت لكل باحث عن الحقيقة  ثبوتا قطعيا لا ريب فيه ولا شك ، أن القرأن تأليف محمدي حصري ، ولا علاقة لله به من قريب أو بعيد ، ولم يوحي الله بحرف واحد منه .
ونحن الان في الحلقة الخامسة من البحث المخصص عن ذي القرنين وقد ذكرنا اهم ما ذكرته امهات الكتب الاسلامية من مدرسة اهل السنة تحديدا واكتفينا بما ذكره اهم علماءهم واكابر شيوخهم ، وها نحن نواصل ما ذكروه عن ذي القرنين في كتبهم ، وسنرى الاعاجيب والغرائب من الخرافات والتناقضات المثيرة للسخرية بل وللشفقة احيانا .

 وظيفة ذو القرنين

سؤال : ماذا كان يعمل ذو القرنين هل كان نبيا ام ملكا ام رجلا صالحا ؟

يجيب علماء الاسلام بالاجابات التالية :

 ملك مسح الارض من تحتها
قال ابن إسحاق: وقد حدثني ثور بن يزيد عن خالد بن معدان الكلاعي- وكان خالد رجلا قد أدرك الناس- أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سئل عن ذي القرنين فقال: «ملك مسح الأرض من تحتها بالأسباب  

طبعا الكلام منسوب لمحمد شخصيا ومذكور في العديد من المصادر الاسلامية ، ولكن لا نعرف بالطبع كيف يتم مسح الارض من تحتها ، ولكن المراجع الاسلامية مكدسة بكلام لا معنى له .

 رجل من اهل مصر
 قال ابن إسحاق: حدثني من يسوق الأحاديث عن الأعاجم فيما توارثوا من علم ذي القرنين أن ذا القرنين كان رجلا من أهل مصر اسمه مرزبان ابن مردبة اليوناني من ولد يونان بن يافث بن نوح. قال ابن هشام: واسمه الإسكندر وهو الذي بنى الإسكندرية فنسبت إليه

 رجل من الروم ابن عجوز من عجائزهم

وقال وهب ابن منبه: كان ذو القرنين رجلا من الروم ابن عجوز من عجائزهم ليس لها ولد غيره وكان اسمه الإسكندر، فلما بلغ وكان عبدا صالحا قال الله تعالى: يا ذا القرنين! إني باعثك إلى أمم الأرض وهم أمم مختلفة ألسنتهم، وهم أمم جميع الأرض،  الخ

 كان عبدا صالحا
يقول القرطبي : كان عبدا صالحا دعا قومه إلى الله تعالى فشجوه على قرنه، ثم دعاهم فشجوه على قرنه الآخر، فسمي ذا القرنين.

 عبدا ناصح الله فناصحه :
ينقل بن كثير عن علي بن ابي طالب قواله : كان عبدًا ناصحَ الله فناصَحَه، دعا قومه إلى الله فضربوه على قرنه فمات، فأحياه الله، فدعا قومه إلى الله فضربوه على قرنه فمات، فسمي ذا القرنين.

 عبدا وملكا في ذات الوقت
يقول بن كثير :كان عبدا مؤمنا صالحا وملكا عادلا، وكان وزيره الخضر

 نبي مبعوث يخدمه احد الملائكة
يقول القرطبي :وقيل: هو نبي مبعوث فتح الله تعالى على يديه الأرض. وذكر الدارقطني في كتاب الاخبار أن ملكا يقال له رباقيل كان ينزل على ذي القرنين، وذلك الملك هو الذي يطوي الأرض يوم القيامة، وينقصها فتقع أقدام الخلائق كلهم بالساهرة، فيما ذكر بعض أهل العلم.

 ملك من الملائكة
وقال خالد: وسمع عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه رجلا يقول يا ذا القرنين، فقال: عمر اللهم غفرا أما رضيتم أن تسموا بأسماء الأنبياء حتى تسميتم بأسماء الملائكة! فقال ابن إسحاق: فالله أعلم أي ذلك كان؟ أقال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذلك أم لا؟ والحق ما قال. قلت: وقد روي عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه مثل قول عمر، سمع رجل يدعو آخر يا ذا القرنين، فقال علي: أما كفاكم أن تسميتم بأسماء الأنبياء حتى تسميتم بأسماء الملائكة
والكلام منقول من عدة مصادر

 قد يكون نبيا وقد لا يكون
قال القشيري أبو نصر: إن كان نبيا فهو وحي، وإن لم يكن نبيا فهو إلهام من الله تعالى.

 لاهذا ولا ذاك
وسأل ابن الكواء عليا رضي الله تعالى عنه عن ذي القرنين انبئا كان أم ملكا؟ فقال: لا ذا ولا ذا، كان عبدا صالحا دعا قومه إلى الله تعالى فشجوه على قرنه، ثم دعاهم فشجوه على قرنه الآخر، فسمي ذا القرنين ، القرطبي وبن كثير وغيرهم

وهكذا لم ينقص الا ان يجعلوه الها ، فما من صفة الا والصقوها بالرجل وما تلبث ان تلتصق الا وازالوها وابدلوها بغيرها ، لكن اغرب ما قيل كان من محمد نفسه

 محمد لا يدري
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : « لا أدري أتبع كان لعينا أم لا، ولا أدري الحدود كفارات لأهلها أم لا، ولا أدري ذو القرنين كان نبيا أم لا

ولاول مرة نجد محمدا صادقا مع نفسه ويقول انه لا يدري ، وهو الذي لم يكن يترك امرا الا ويضع انفه فيه مستعينا بجبريله الوهمي الذي لا يوجد سوى في خيال المؤمنين به ، فمحمد الذي كان يدري كل شئ ويعرف كل شئ ، فيعرف مكان قبر موسى الذي لا احد يعرف مكانه حتى الان ،
ويعرف حتى المسافات بين السماوات والارض وبين السماوات وبعضها ، وقياسات ابواب الجنة وابواب النار ، والسماء السابعة ، والعرش ، والكرسي ، وسدرة المنتهى ، فيعرف مكان قبر موسى الذي لا احد يعرف مكانه حتى الان ، .... الخ ، هاهو الان لا يدري ذو القرنين كان نبيا ام لا !!!
الا يبدو ذلك غريبا ؟

 ملك ذو القرنين

يرفض بن كثير الروايات الاسرائيلية وينتقد من يأخذ بها قائلا في تفسيره : أنها من الإسرائيليات التي غالبها مبدل مصحف محرف مختلق ولا حاجة لنا مع خبر الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شيء منها بالكلية، فإنه دخل منها على الناس شر كثير وفساد عريض.
ويضيف بن كثير في مكان اخر من تفسيره قائلا : وأكثر ذلك من خرافات أهل الكتاب، واختلاق زنادقتهم وكذبهم
والمضحك ان بن كثير كان يمزج هذا النقد بخرافات هي اشر من الاسرائيليات التي انتقدها ،
ويرفض بن كثير رفضا قاطعا أن يكون ذا القرنين هو الاسكندر الاكبر والسبب ان بن كثير اكتشف ان الاسكندر الاكبر وثني مشرك والموصوف في القرأن نبي او ربما ولي صالح ، وبذلك يترك بن كثير النقل ويأخذ بالعقل ،
ويقول بن كثير واصفا ملك ذي القرنين : أي: أعطيناه ملكًا عظيمًا متمكنًا، فيه له من جميع ما يؤتى الملوك، من التمكين والجنود، وآلات الحرب والحصارات؛ ولهذا ملك المشارق والمغارب من الأرض، ودانت له البلاد، وخضعت له ملوك العباد، وخدمته الأمم، من العرب والعجم؛ ولهذا ذكر بعضهم أنه إنما سمي ذا القرنين؛ لأنه بلغ قرني الشمس مشرقها ومغربها.تفسير بن كثير

ويضيف بن كثير في مكان اخر قائلا : وهكذا ذو القرنين يسر الله له الأسباب، أي: الطرق والوسائل إلى فتح الأقاليم والرَّسَاتيق والبلاد والأراضي وكسر الأعداء، وكبت ملوك الأرض، وإذلال أهل الشرك. قد أوتي من كل شيء مما يحتاج إليه مثله سببًا، والله أعلم.

ويضيف في كتابه البداية والنهاية قائلا :
أي: وسعنا مملكته في البلاد، وأعطيناه من آلات المملكة ما يستعين به على تحصيل ما يحاوله من المهمات العظيمة، والمقاصد الجسيمة.

وبذلك يثبت لنا بن كثير انه مؤرخ دجال وفاشل ، بل هو في رأيي انه افشل المؤرخين على الاطلاق ، بل اقول انه لا يحسب ابدا على المؤرخين ، فكتابه المسمى البداية والنهاية لا يصلح ابدا ان يكون مرجعا سوى للسيرة المحمدية فقط ، فهذا الكتاب الذي يعتبره المسلمون مرجعا مهما مع تاريخ الطبري ، لا يعتمد على اي منهج علمي ولا حتى منطق طبيعي ، فلا يعتمد سوى على الخرافات والاكاذيب والشطحات الخيالية المثيرة للسخرية والتي تثبت مدى حالة التخلف الفكري الذي كان يعيشه بن كثير .
فهل يعقل يا سيد بن كثير ان يكون ملكا عظيما بهذا الحجم الذي تذكره ، وبهذه الانجازات الضخمة ، والاعمال العظيمة ، والانتصارات الكبيرة ، والفتوحات العظيمة ، والرحلات الاعجازية ، ولا يسمع عنه غيرك ، ولا يكون له اثرا ، ولايترك بصمة ، ولا حتى نجد له مساحة زمنية في التاريخ ، ويختفي هو وانجازاته وانتصاراته واثاره من الارض بأسرها ، ولا تبقى له بقية سوى في رأس بن كثير وخياله الخرافي ؟
فأي منهج هذا الذي يتبعه بن كثير غير الخرافة المحمدية التي يبذل بن كثير قصارى جهده لأثباتها دون جدوى ؟

 ملوك الارض اربعة
يضيف بن كثير في كتابه البداية والنهاية خرافة اخرى الى خرافاته فيقول :
وعن أبي إسحاق السبيعي عن عمرو بن عبد الله الوادعي، سمعت معاوية يقول: ملك الأرض أربعة: سليمان بن داود النبي عليهما السلام، وذو القرنين، ورجل من أهل حلوان، ورجل آخر.
فقيل له الخضر؟
قال: لا.
فملوك الارض اربعة ، احدهما سليمان الذي لم يترك اثرا ، والاخر ذو القرنين الذي لم نعرف له اسما ولا صفة ولاعملا ولم نجد له اثرا ، والثالث ( رجل من حلوان ) وهو امر في غاية الطرافة ، ويثبت العقلية التي يفكر بها علماء الاسلام ، فكيف بعامتهم ؟ ، اما الملك الرابع فهو رجل اخر !!!
ويذكر بن كثير في مكان اخر من البداية والنهاية ، عن سفيان الثوري قال: بلغني أنه ملك الأرض كلها أربعة: مؤمنان وكافران، سليمان النبي، وذو القرنين، و نمرود، وبخت نصر


 السحاب في خدمة ذو القرنين :
يقول بن كثير في تفسيره : كنت عند علي، رضي الله عنه، وسأله رجل عن ذي القرنين: كيف بلغ المشارق والمغارب؟ فقال سبحان الله سخر له السحاب، وقَدَّر له الأسباب، وبسط له اليد.تفسير بن كثير


 الليل والنهار سواء

قال قتيبة: عن أبي عوانة، عن سماك، عن حبيب بن حماد، قال: كنت عند علي بن أبي طالب، وسأله رجل عن ذي القرنين كيف بلغ المشرق والمغرب؟
فقال له: سخر له السحاب، ومدت له الأسباب، وبسط له في النور، فكان الليل و النهار عليه سواء.
وقال: أزيدك، فسكت الرجل، وسكت علي رضي الله عنه. البداية والنهاية

 اسلم على يد ابراهيم

طبعا علماء الاسلام بعد ان ذكرو انه كان نبيا وقد يكون ملكا من الملائكة ، هاهم يذكرون انه اسلم على يد ابراهيم ، وبذلك يكون كافرا قبل اسلامه ، فما اغرب علماء الاسلام ،
وقد ذكر الأزرقي وغيره أن ذا القرنين أسلم على يدي إبراهيم الخليل، وطاف معه بالكعبة المكرمة هو وإسماعيل عليه السلام.

  ذو القرنين حج ماشيا

وروى عن عبيد بن عمير، وابنه عبد الله وغيرهما، أن ذا القرنين حج ماشيا، وأن إبراهيم لما سمع بقدومه تلقاه، ودعا له ورضاه، وأن الله سخر لذي القرنين السحاب يحمله حيث أراد، والله اعلم. البداية والنهاية


 انف الاسكندر

وأخرج ابن عبد الحكم في فتوح مصر عن السدي قال: كان أنف الإسكندر ثلاثة أذرع.

وأخرج ابن عبد الحكم عن الحسن قال: كان أنف الإسكندر ثلاثة أذرع.

لكن السؤال : ما علاقة انف الاسكندر بالامر طالما ان علماء الاسلام ينفون انه هو ذو القرنين ؟


 فاتح وقاتل

يقول بن كثير في البداية والنهاية : قال إسحاق: وزعم مقاتل أنه كان يفتح المدائن ويجمع الكنوز، فمن اتبعه على دينه وتابعه عليه وإلا قتله

ويضيف بن كثير قائلا : فإنه كان يأخذ من كل إقليم من الأمتعة والمطاعم والزاد ما يكفيه، ويعينه على أهل الإقليم الآخر

ويذكر في تفسيره قائلا : يقول: ثم سلك طريقًا فسار من مغرب الشمس إلى مطلعها، وكان كلما مرّ بأمة قهرهم وغلبهم ودعاهم إلى الله عز وجل، فإن أطاعوه وإلا أذلهم وأرغم آنافهم، واستباح أموالهم، وأمتعتهم واستخدم من كل أمة ما يستعين به مع جيوشه على أهل الإقليم المتاخم لهم.

ذو القرنين ابوعمامة

جاء في كتاب الدر المنثور للسيوطي :
وأخرج أبو الشيخ عن وهب بن منبه، أن ذا القرنين أول من لبس العمامة، وذاك أنه كان في رأسه قرنان كالظلفين متحركان فلبس العمامة من أجل ذلك، وأنه دخل الحمام ودخل كاتبه معه فوضع ذو القرنين العمامة فقال لكاتبه: هذا أمر لم يطلع عليه خلق غيرك، فإن سمعت به من أحد قتلتك. فخرج الكاتب من الحمام فأخذه كهيئة الموت، فأتى الصحراء فوضع فمه بالأرض ثم نادى: ألا إن للملك قرنين. فأنبت الله من كلمته قصبتين، فمر بهما راع فأعجب بهما فقطعهما واتخذهما مزماراً، فكان إذا زمر خرج من القصبتين: ألا إن للملك قرنين. فانتشر ذلك في المدينة، فأرسل ذو القرنين إلى الكاتب فقال: لتصدقني أو لأقْتُلَنّكَ. فقص عليه الكاتب القصة، فقال ذو القرنين: هذا أمر أراد الله أن يبديه. فوضع العمامة عن رأسه.


 ذو القرنين وادم

وأخرج ابن عساكر عن سليمان بن الأشج صاحب كعب الأحبار، أن ذا القرنين كان رجلاً طوافاً صالحاً، فلما وقف على جبل آدم الذي هبط عليه ونظر إلى أثره هاله، فقال له الخضر: - وكان صاحب لوائه الأكبر - ما لك أيها الملك؟ قال: هذا أثر الآدميين... أرى موضع الكفين والقدمين وهذه القرحة، وأرى هذه الأشجار حوله قائمة يابسة يسيل منها ماء أحمر، إن لها لشأناً. فقال له الخضر: - وكان قد أعطي العلم والفهم - أيها الملك، ألا ترى الورقة المعلقة من النخلة الكبيرة قال: بلى. قال: فهي تخبرك بشأن هذا الموضع. - وكان الخضر يقرأ كل كتاب - فقال: أيها الملك، أرى كتاباً فيه: بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من آدم أبي البشر، أوصيكم ذريتي وبناتي أن تحذروا عدوي وعدوكم إبليس الذي كان يلين كلامه وفجور أمنيته، أنزلني من الفردوس إلى تربة الدنيا، وألقيت على موضعي هذا لا يلتفت إليّ مائتي سنة بخطيئة واحدة، حتى درست في الأرض وهذا أثري وهذه الأشجار من دموع عيني فعلي في هذه التربة أنزلت التوبة، فتوبوا من قبل أن تندموا وبادروا من قبل أن يبادر بكم وقدموا من قبل أن يقدم بكم.
فنزل ذو القرنين فمسح موضع جلوس آدم فإذا هو ثمانون ومائة ميل، ثم أحصى الأشجار فإذا هي تسعمائة شجرة كلها من دموع آدم نبتت، فلما قتل قابيل هابيل تحولت يابسة وهي تبكي دماً أحمر فقال ذو القرنين للخضر: ارجع بنا فلا طلبت الدنيا بعدها.

 حديث عن ذي القرنين

يذكر الطبري في تفسيره :
فحدثنا به أبو كريب، قال: ثنا زيد بن حبـاب عن ابن لهيعة، قال: ثنـي عبد الرحمن بن زياد بن أنعم، عن شيخين من نـجيب، قال: أحدهما لصاحبه: انطلق بنا إلـى عقبة بن عامر نتـحدّث، قالا: فأتـياه فقالا: جئنا لتـحدثنا، فقال: كنت يوما أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرجت من عنده، فلقـينـي قوم من أهل الكتاب، فقالوا: نريد أن نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فـاستأذن لنا علـيه، فدخـلت علـيه، فأخبرته، فقال: " مالـي ومالهم، مالـي علـم إلا ما علـمنـي الله، ثم قال: " اسكب لـي ماء، فتوضأ ثم صلـى، قال: فما فرغ حتـى عرفت السرور فـي وجهه، ثم قال: " أدخـلهم علـيّ، ومن رأيت من أصحابـيفدخـلوا فقاموا بـين يديه، فقال: " إن شئتـم سألتـم فأخبرتكم عما تـجدونه فـي كتابكم مكتوبـاً، وإن شئتـم أخبرتكم، قالوا: بلـى أخبرنا، قال: " جئتـم تسألونـي عن ذي القرنـين، وما تـجدونه فـي كتابكم: كان شاباً من الروم، فجاء فبنى مدينة مصر الإسكندرية فلـما فرغ جاءه ملك فعلا به فـي السماء، فقال له ما ترى؟ فقال: أرى مدينتـي ومدائن، ثم علا به، فقال: ما ترى؟ فقال: أرى مدينتـي، ثم علا به فقال: ما ترى؟ قال: أرى الأرض، قال: فهذا ألـيـم مـحيط بـالدنـيا، إن الله بعثنـي إلـيك تعلـم الـجاهل، وتثبت العالـم، فأتـى به السدّ، وهو جبلان لـينان يَزْلَق عنهما كل شيء، ثم مضى به حتـى جاوز يأجوج ومأجوج، ثم مضى به إلـى أمة أخرى، وجوههم وجوه الكلاب يقاتلون يأجوج ومأجوج، ثم مضى به حتـى قطع به أمة أخرى يقاتلون هؤلاء الذين وجوههم وجوه الكلاب، ثم مضى حتـى قطع به هؤلاء إلـى أمة أخرى قد سماهم

وهكذا عزيزي الباحث عن الحقيقة هذه هي الخرافات المقدسة عند المسلمين ، ودائما ما تجد رأس الخرافة في القرأن ، وتأكيدها في الحديث ، وشرحها عند علماء المسلمين ، ولا تجد قوما في الدنيا يقدسون الخرافات مثل المسلمين ، لا فرق بين سنتهم وشيعتهم ، بل ان سنتهم اكثر تقدسيا للخرافة ، واكثر انتاجا لها من الشيعة ، والغريب انك تجدهم يسخرون مما يذكرونه الشيعة في كتبهم ، وهم ينتجون اضعاف ما عندهم ، فهل يصدق احد هذه الخرافات ؟ فما بالك بتقديسها ؟ وهل للقوم ولو 5% من العقل ؟ ولهذه الاسباب يضعون قاعدة تقول ( أن الدين بالنقل وليس بالعقل ) لأنهم يعرفون جيدا أن دينهم مخالف للعقل .
أن الله الحق برئ كل البرئ من هذه الخرافات المحمدية ، ومن اراد الله الحق فلا يجعل بينه وبينه محمد وخرافاته ، ومن اراد الله الحق فليؤمن به دون وسيط ، وخصوصا ان كان ذلك الوسيط هو محمد واكاذيبه وخرافاته واسالته للدماء ، ونكاحه للنساء لا فرق عنده بين طفلة ولا متزوجة ولا ارملة قتل زوجها في الصباح ، فهو الوحيد الذي طلب امرأة من زوجها .


 افرش اذنك وتغطى بالاخرى !

هل يوجد من يفرش اذنه ويتغطى بالاخرى ؟
نعم ، هذا ما يذكره علماء الاسلام ، فتابعونا في الجزء القادم من البحث


مدونة ( ذو القرنين )
بما أن الحديث عن ذي القرنين يطول جدا ، وخرافات وتناقضات علماء الاسلام لا حصر لها ، فقد انشأنا مدونة مخصصة لهذا الموضوع وجمعنا فيها بعض اقوال علماء الاسلام وسنضيف لها الكثير مما قالو وللاطلاع عليها نرجو الضغط على هذا الرابط (   http://dhul-qarnayn-dhul-qarnayn.blogspot.com/   )



الاجزاء السابقة من البحث 
الجزء الاول :
الجزء الثاني :
الجزء الثالث :
الجزء الرابع:
الجزء الخامس :
الجزء السادس :
الجزء السابع

الجزء الثامن

الجزء التاسع
ذو القرنين وخرافات المسلمين ذو القرنين وخرافات المسلمين Reviewed by A , S on 04:23 Rating: 5

Post AD