Header AD

لماذا سمي ذا القرنين بذي القرنين ؟



تحدثنا في الاجزاء السابقة عن ذي القرنين والاختلافات والتناقضات اللامتناهية عن تحديد شخصيته والتعريف به تعريفا دقيقا ، واكتشفنا ان لا فرق في الجهل بهذه الشخصية بين علماء المسلمين وعامتهم فجميعهم عاجزون عجزا تاما ومحكما في تعريفنا بشخصية ذي القرنين ، والغريب والطريف بل والمضحك المثير للسخرية انهم يتفقون جميعا في كون محمد حدد شخصية ذي القرنين وعرف به ،
ولا ادري كيف يستقيم الامر وكيف نجمع بين قولهم ان محمدا اجاب اجابة شافية وافية عن تحديد شخصية ذي القرنين ، وبين جهلهم الفاضح بشخصية ذي القرنين وعجزهم التام في تحديد شخصيته .
والان سنواصل البحث فيما ذكره اولئك العلماء الحائرون المتحيرون ، عن سبب تسمية ذا القرنين بذي القرنين وسنرى اعجب العجائب واغرب الغرائب في اقوالهم وتناقضاتهم علما بأننا سنختصر ونكتفي بامهات الكتب الاسلامية واهم علماء اهل السنة حصرا .
يقول الطبري في تفسيره :
واختلف أهل العلـم فـي الـمعنى الذي من أجله قـيـل لذي القرنـين: ذو القرنـين، فقال بعضهم: قـيـل له ذلك من أجل أنه ضُرِب علـى قَرنه فهلك، ثم أُحْيِـي فضُرب علـى القرن الآخر فهلك. ذكر من قال ذلك:

حدثنا ابن حميد، قال: ثنا حكام، عن عنبسة، عن عبـيد الـمُكْتِب، عن أبـي الطُّفَـيـل، قال: سأل ابن الكوّاء علـياً عن ذي القرنـين، فقال: هو عبد أحبّ الله فأحبه، وناصح الله فنصحه، فأمرهم بتقوى الله فضربوه علـى قَرْنه فقتلوه، ثم بعثه الله، فضربوه علـى قرنه فمات.

حدثنا مـحمد بن بشار، قال: ثنا يحيى، عن سفـيان، عن حبـيب بن أبـي ثابت، عن أبـي الطفـيـل، قال: سئل علـيّ رضوان الله علـيه عن ذي القرنـين، فقال: كان عبداً ناصح الله فناصحه، فدعا قومه إلـى الله، فضربوه علـى قرنه فمات، فأحياه الله، فدعا قومه إلـى الله، فضربوه علـى قرنه فمات، فسمي ذا القرنـين.

حدثنا مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا مـحمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن القاسم بن أبـي بَزَّة، عن أبـي الطفـيـل، قال: سمعت علـيا وسألوه عن ذي القرنـين أنبـياً كان؟ قال: كان عبداً صالـحاً، أحبّ الله فأحبه، وناصَحَ الله فنصحه، فبعثه الله إلـى قومه، فضربوه ضربتـين فـي رأسه، فسمي ذا القرنـين، وفـيكم الـيوم مثله.
على الرغم من ان هذا الكلام يدل على ان ذا القرنين شخصية ضعيفة يتلقى الضربات القاتلة بسهولة ، الا ان هذا الكلام الذي ذكره الطبري ذكره ايضا بن كثير في البداية والنهاية ، وايضا ذكره كل من الامام البغوي في تفسيره ، والزمخشري في الكشاف ، والرازي في مفاتيح الغيب ، ولكنهم كانو اكثر تحديدا فقالو انه ضرب على قرنه الايمن في المرة الاولى وعلى قرنه الايسر في المرة الثانية ولا ننسى ان التيمن من السنة المحمدية والبداية دائما ما تكون بالايمن ، اما الايسر فمكروه .
والامام الشوكاني في فتح القدير يذكر لنا امرا جديدا وهو أن الله لم يحيي ذا القرنين مرة واحدة وأنما احياه مرتين اما عن سبب احياء الله لذي القرنين فهو الجهاد .
يقول الشوكاني : بعثه الله إلى قومه فضربوه على قرنه فمات، ثم أحياه الله لجهادهم، ثم بعثه الله إلى قومه فضربوه على قرنه الآخر فمات، فأحياه الله لجهادهم، فلذلك سمي ذا القرنين،
أما الامام السيوطي في كتابه الدر المنثور فيذكر ان الذي ضرب ذا القرنين على قرنيه ، هو رجل من اولئك القوم الذي دعاهم ذو القرنين ، فيقول السيوطي : كان نبياً فبعثه الله إلى أناس فدعاهم إلى الله تعالى فقام رجل فضرب قرنه الأيسر فمات، ثم بعثه الله فأحياه، ثم بعثه إلى ناس فقام رجل فضرب قرنه الأيمن فمات، فسماه الله ذا القرنين.
لكن السؤال الان هو لأي شئ كان ذا القرنين يدعو ذوالقرنين : الجواب عند الامام الثعلبي في الكشف والبيان حيث يقول :  دعا قومه إلى التوحيد فضربوه على قرنه الأيمن ثمّ دعاهم إلى التوحيد فضربوه على قرنه الأيسر
اي في المرتين كان يدعو الى التوحيد ، ومن حظه العاثر لم يكن له قرن ثالث فلو كان له قرن ثالث لدعاهم الى التوحيد مرة ثالثة ، ولا ادري كيف استطاع اكمال الرحلة والذهاب الى مشارق الارض ومغاربها بعد الضربة الثانية التي مات فيها ؟ الا ان يكون احياه الله مرة اخرى ، ولكن ذلك لم يذكره علماء الاسلام .
لكن هل استقر علماء الاسلام على هذا الامر كسبب لتسمية الرجل بذي القرنين ؟
بالتأكيد لا ، فعلماء الاسلام جهابذة كبار جدا في  الهدم واعادة البناء ثم اعادة الهدم مرة اخرى وهكذا ، لا يمكن ان تخرج منهم بمعلومة واحدة متفق عليها ، ولا حتى مستقر عليها .

يعود الطبري في تفسيره لهدم ما بناه سابقا فيقول :
حدثنـي به مـحمد بن سهل البخاريّ، قال: ثنا إسماعيـل بن عبد الكريـم، قال: ثنـي عبد الصمد بن معقل، قال: قال وهب بن منبه: كان ذو القرنـين مَلِكاً، فقـيـل له: فلـم سُمّي ذا القرنـين؟ قال: اختلف فـيه أهل الكتاب، فقال بعضهم: مَلَك الروم وفـارس. وقال بعضهم: كان فـي رأسه شبه القرنـين.
وبناء عليه يكون عندنا سببين للتسمية ، الاول لأنه ملك الروم وفارس ، والثاني لأنه كان في رأسه شبه قرنين ، لكن الطبري لم يكتفي بهذا فاضاف سببا اخر للتسمية قائلا :
عن وهب بن منبه الـيـمانـي، قال: إنـما سمي ذا القرنـين أن صفحتـي رأسه كانتا من نـحاس.
ويقول بن كثير في البداية والنهاية الجزء الثاني :
واختلفوا في السبب الذي سمى به ذا القرنين فقيل: لأنه كان له في رأسه شبه القرنين، قال وهب بن منبه: كان له قرنان من نحاس في رأسه، وهذا ضعيف.
وقال بعض أهل الكتاب: لأنه ملك فارس والروم، وقيل: لأنه بلغ قرني الشمس غربا وشرقا، وملك ما بينهما من الأرض، وهذا أشبه من غيره، وهو قول الزهري. وقال الحسن البصري: كانت له غديرتان من شعر يطافهما، فسمي ذي القرنين.
وقال إسحاق بن بشر، عن عبد الله بن زياد بن سمعان، عن عمر بن شعيب، عن أبيه، عن جده أنه قال: دعا ملكا جبارا إلى الله فضربه على قرنه فكسره ورضه، ثم دعاه فدق قرنه الثاني فكسره، فسمي ذي القرنين.
اما القرطبي فيقول في تفسيره :
وأما الاختلاف في السبب الذي سمي به، فقيل: إنه كان ذا ضفيرتين من شعر فسمي بهما، ذكره الثعلبي وغيره. والضفائر قرون الرأس، ومنه قول الشاعر:
فلثمت فاها آخذا بقرونها *** شرب النزيف ببرد ماء الحشرج
وقيل: إنه رأى في أول ملكه كأنه قابض على قرني الشمس، فقص ذلك، ففسر أنه سيغلب ما ذرت عليه الشمس، فسمي بذلك ذا القرنين.
وقيل: إنما سمي بذلك لأنه بلغ المغرب والمشرق فكأنه حاز قرني الدنيا. وقالت طائفة: إنه لما بلغ مطلع الشمس كشف بالرؤية قرونها فسمي بذلك ذا القرنين، أو قرني الشيطان بها.
ولا تعليق على قرون الشمس ، ولا على قرني الشيطان بالشمس !
اما الامام البغوي فيقول عن سبب تسمية ذي القرنين :
واختلفوا في سبب تسميته بـ {ذي القرنين} قال الزهري: لأنه بلغ قرني الشمس مشرقها ومغربها.
وقيل: لأنه ملك الروم وفارس.
وقيل: لأنه دخل النور والظلمة.
وقيل: لأنه رأى في المنام كأنه أخذ بقرني الشمس.
وقيل: لأنه كانت له ذؤابتان حسنتان.
وقيل: لأنه كان له قرنان تواريهما العمامة.
طبعا لا داعي لأن يخوض الامام البغوي في ذكر صفة العمامة التي يرتديها ذو القرنين ، ولا لشرح كيفية دخول الرجل في الظلمة والنور .
اما الزمخشري فعنده اضافات اخرى اشد اثارة عن تسمية الرجل بذي القرنين فيقول في الكشاف :   سمي ذا القرنين لأنه طاف قرني الدنيا يعني جانبيها شرقها وغربهاوقيل: كان له قرنان، أي ضفيرتان. وقيل: انقرض في وقته قرنان من الناس. وعن وهب: لأنه ملك الروم وفارس. وروي: الروم والترك. وعنه كانت صفحتا رأسه من نحاس. وقيل: كان لتاجه قرنان. وقيل: كان على رأسه ما يشبه القرنين. ويجوز أن يلقب بذلك لشجاعته كما يسمى الشجاع كبشاً لأنه ينطح أقرانه،
ارأيتم الى اي مدى تكون التناقضات في كلام الشخص الواحد المسمى ( عالم ) وما اكثر علماء المسلمين ؟ وما اكثر تناقضاتهم وخرافاتهم !
الرازي في مفاتيح الغيب يحصي احدى عشر قولا في سبب التسمية فيقول :
ذكروا في تسميته بذي القرنين وجوهاً: الأول: سأل ابن الكوا علياً رضي الله عنه عن ذي القرنين وقال أملك هو أم نبي فقال: لا ملك ولا نبي كان عبداً صالحاً ضرب على قرنه الأيمن في طاعة الله فمات ثم بعثه الله فضرب على قرنه الأيسر فمات فبعثه الله فسمي بذي القرنين وملك ملكه. الثاني: سمي بذي القرنين لأنه انقرض في وقته قرنان من الناس. الثالث: قيل كان صفحتا رأسه من نحاس. الرابع: كان على رأسه ما يشبه القرنين. الخامس: (كان) لتاجه قرنان. السادس: عن النبي صلى الله عليه وسلم سمي ذا القرنين لأنه طاف قرني الدنيا يعني شرقها وغربها. السابع: كان له قرنان أي ضفيرتان. الثامن: أن الله تعالى سخر له النور والظلمة فإذا سرى يهديه النور من أمامه وتمده الظلمة من ورائه. التاسع: يجوز أن يلقب بذلك لشجاعته كما يسمى الشجاع كبشاً كأنه ينطح أقرانه. العاشر: رأى في المنام كأنه صعد الفلك فتعلق بطرفي الشمس وقرنيها وجانبيها فسمي لهذا السبب بذي القرنين.الحادي عشر: سمي بذلك لأنه دخل النور والظلمة
طبعا لن نسرد بقية اقوال العلماء وهي كثيرة جدا ، ولا ننسى ان الاختلافات والتناقضات المذكورة على كثرتها وغزارتها انما جاءت في جزئية واحدة وصغيرة وبسيطة وهي سبب تسمية الرجل بذي القرنين .
وهذا يدل على مدى التخبط الذي يتخبط فيه علماء المسلمين ومن وراءهم عامة المسلمين ، وكل ذلك وهم يصرون اصرارا غريبا على ان محمد اجاب عن ذي القرنين اجابة تامة بعد الاستعانة بجبريل .
فلماذا تضيع الاجابة المحمدية بين هذه التناقضات والاختلافات والخرافات والخزعبلات الفاضحات الهزليات المضحكات المتكاثرات الكاشافات لحقيقة محمد المؤلف الوحيد والحصري للقرأن .

سنذكر في الجزء القادم امور اخرى عن ذي القرنين وستكون في غاية الغرابة





الاجزاء السابقة من البحث
 

الجزء الاول :

الجزء الثاني :

الجزء الثالث :

الجزء الرابع:

الجزء الخامس :

الجزء السادس :

الجزء السابع

الجزء الثامن

لماذا سمي ذا القرنين بذي القرنين ؟ لماذا سمي ذا القرنين بذي القرنين ؟ Reviewed by A , S on 04:48 Rating: 5

Post AD