Header AD

موت سعد بن معاذ. أو مقتله !



رأينا في المقال السابق غرائب غزوة بني قريظة    كيف ان رحمة الله للعالمين اقتضت بابادة قوم عن اخرهم وسرقة اموالهم واغتصاب نساءهم وخطف اولادهم ليخرجهم من الظلمات الى النور باذن ربهم الى صراط العزيز الحميد . وبذلك قام محمد صلعم بأخراج رجال بني قريظة من ظلمات الحياة الى نور الموت! واخراج اولادهم من ظلمات الحرية الى نور العبودية ! واخراج نساءهم من ظلمات جماع بني قريظة الى نور نكاح محمد صلعم واصحابه ! واخراج الاموال من ظلمات جيوب بني قريظة الى نور جيوب محمد واصحابه ! ورأينا كيف استخدم محمد صلعم لتحقيق هذه الاهداف اعدى اعداء بني قريظة وهو سعد بن معاذ الذي كان يدعو عليهم وكان الخصم والحكم في ذات الوقت حتى تحققت عدالة الله الذي بارك العملية من فوق سبع سموات ! فياللا العجب العجاب !
وكان منطوق الحكم الذي اصدره فضيلة القاضي سعد بن معاذ هو :(( فإني أحكم أن تقتل الرجال وتقسم الأموال وتسبى الذراري )) فياله من حكم بارع كان ينتظره محمد صلعم على احر من الجمر !
وبعد أن انتهت عملية نحر بني قريظة والاستيلاء على اموالهم واولادهم ونساءهم اراد ( الله الحقيقي) ان يلحق سعد بضحاياه ، فانفجر جرحه من بعد غزوة الخندق واصيب بنزيف حتى مات ، وشرب من نفس الكأس فورا ، واعتقد أنه من بعد الفحص والبحث تبين ان محمد صلعم كان السبب الرئيسي لقتله فان روايات كثيرة تقول ان محمد صلعم كواه بالنار مرتين فانتفخت يده ونزف الدم ، والغريب والمضحك في نفس الوقت ان بعض العلماء قالو ان ما فعله سعد في بني قريظة كان استجابة من الله لدعاء سعد بن معاذ ، وهذا قول غريب ومضحك لأن سعد بن معاذ دعا الله أن ابقى من حرب قريش شيئا أن يبقيه ، فلماذا لم يستجب دعاءه ؟ ولماذا لم يبقيه ؟ ولماذا لم يدعو ربه ليشفيه من الجرح الذي اصابه ؟ ثم ان محمد نفسه لماذا عجز عن ان يشفي جرح سعد بن معاذ ؟ ولماذا محمد صلعم لم يدعو ربه لشفاء جرح سعد ؟ ايضا جبريل الذي كان منذ قليل على بغلته الشهباء عند محمد الا يستطيع ان يداوي سعد ؟ بل انه لم يستطع حتى ان ينفض الغبار عن وجهه !   خصوصا مع اقرار محمد بأن المسيح كان يشفي الاكمه والابرص، بل وكان يحيي الموتى  ، فلماذا محمد صلعم الذي يرى نفسه خير من المسيح ومن جميع الانبيا، عجز عن علاج جرح سعد بن معاذ صديقه وحبيبه الذي ساعده في الاستيلاء على اموال ونساء وذراري يهود بني قريظة الذين لم يستطع محمد ولا اصحابه ولا كل علماء الاسلام من اهل السنة ولا من الشيعة طوال اكثر من 1400 سنة تقديم نص واحد مقنع يدين بني قريظة ؟ بل أن من فرط جهل محمد تسبب في مقتل سعد بعد ان كوى الجرح بالنار  ! فحتى الذين مازلو حتى الان يستخدمون الطب المتخلف ويستعملون العلاج بالكي يعرفون ان الجرح لا يمكن كيه بالنار ، فهذا جهل فاضح حتى بشأن الكي نفسه ! الا ان يكون محمد صلعم فعل ذلك متعمدا لقتل سعد بن معاذ ! كما نلاحظ ان محمد صلعم لم يمارس الكي مرة اخرى، بل الاغرب من ذلك ان محمد صلعم نهى عن الكي ! فأي غرابة ؟ وأي عجب ؟ .
 والعجب الحقيقي ،والغرابة الكبرى ، والاثارة الحقيقية تأتي بعد موت او مقتل سعد بن معاذ ، فالقصص التى تروى في المصادر الاسلامية في غاية الغرابة ومليئة بالخرافات والتناقضات وهي كثيرة جدا لذلك سنأخذ منها امثلة فقط لعدم الاطالة ، والاثارة تبدأ من عند جبريل كالعادة وعلينا بشد الاحزمة لنتلقى الاثارة والغرابة التي تتجاوز الوصف ! فقد جاء في عدة مصادر اسلامية أن جبريل جاء لمحمد وسأله قائلا
من هذا العبد الصالح الذي مات، فتحت له أبواب السماء، وتحرك له العرش؟

وهذه هي قمة الاثارة، بل هي خلاصة الكذب ، او قل ( بلوغ الارب في افتراء الكذب )  سبحان الله الم يكن جبريل منذ قليل يقود موكبه لقتال بني قريظة على بغلته الشهباء ؟  أوليس سعد بن معاذ كان في نفس المكان يحكم بنحر بني قريظة وسرقة اموالهم واغتصاب نساءهم واستعباد ذراريهم ؟ عجبا كيف تحول فجاةً الى هابط من السماء ليسأل عن هذا الرجل العظيم الذي مات بعد أن ازعجه اهتزاز عرش الرحمان ! امر غريب ! الم يكن جبريل في ساحة القتال على بغلته ؟ كيف صار في السماء فجأة ؟ ثم الم يكن جبريل يأتي من قبل ليجيب على اسئلة محمد فلماذا اصبح الان هو السائل ومحمد هو المجيب ؟ كيف تحول جبريل الى جاهل لا يعرف من الذي  مات ؟ والغريب ان محمدا لم يكن يعرف ليجيبه على سؤاله فذهب يبحث عن الاجابة فبعد ان كان يحدث العكس محمد يسال وجبريل يجيب !  الان جبريل هو الذي يسأل ومحمد يهرول باحثا له عن الاجابة ، ثم ما هذا الزالزال الذي اصاب العرش بموت سعد ؟ فنحن وان كنا لا ندري كيف تزلزل العرش  ولا ندري هل كان مع جبريل مقياس ريختر لقياس قوة الهزة ؟ وماذا فعل الله هل تشبث بالعرش ؟ ام انه قام عنه وفر هاربا وتركه يهتز ؟ الم يصفه بانه العرش العظيم والعرش الكريم فهل نقصت عظمته بعد هذا الزلزال الذي اصابه بموت سعد بن معاذ ؟ لكن من حقنا ان نتسأل لماذا لم يهتز العرش لموت ابراهيم او يعقوب او موسى او داوود او اي احد من الانبياء ؟ فهل سعد بن معاذ اكرم عند محمده من الانبياء ؟ خصوصا وان بعضهم كان مقتله يستحق الزلزلة مثل يحيى بن زكريا الذي قتل قتلة بشعة ( على حد زعم محمد ). ام ان محمد صلعم اراد ان يشكر سعد بن معاذ ويرد له الجميل بعد ان ساعده على رقاب واموال ونساء بني قريظة ؟ ام ان محمد صلعم اراد ان يغطي على جريمة قتله لسعد بمثل هذه الاساطير والخرافات التي لا يصدقها الاجاهل؟ المضحك ان محمد صلعم كان يمشي على اصابع قدميه وحين سئل عن ذلك اجابهم بأن ذلك بسبب كثرة الملائكة وخشيته أن يطأ احد منهم ! وهذا المشهد التمثيلي المحمدي الكوميدي المضحك الذي قام بتأديته محمد صلعم بالاضافة الى طرافته فهو لا يقل غرابة عما سبق ! فمحمد خرج من بيته ليجيب على سؤال اعظم الملائكة وهو جبريل ، وفي نفس الوقت الملائكة يملأون بيت سعد بن معاذ ليحضرو موته ، وبناءً على ذلك يصبح جبريل اجهل الملائكة فلماذا لم يخبر هولاء الملائكة جبريل قبل قدومهم ؟ وكيف عرفو هم ولم يعرف جبريل ؟ ومن اخبرهم ؟ ولماذا اصبح جبريل في السماء مثل الاطرش في الزفة ( او طرطور لا يعلم ما يدور حوله) ؟ ثم ان محمد صلعم لم يخبرنا عن اصحابه الذين لا يرون الملائكة ولم يسيرو على (امشاط اقدامهم ) هل  وطأت اقدامهم على الملائكة ؟ وهل اصيب الملائكة من جراء ذلك ؟ وما الفرق بين الصراصير والنمل والملائكة ؟ اليست الملائكة مخلوقات عظيمة اولى اجنحة مثنى وثلاث ورباع ؟ ثم قال محمد صلعم بعد ذلك: لقد نزل لموت سعد بن معاذ سبعون ألف ملك ما وطئوا الأرض قبلها ، فما اغربك ياحبيب الله وما اغرب حبك وعشقك للرقم 70 الذي ملأت به احاديثك ، وبما هولا لم يطأو الارض من قبل فمعنى ذلك انهم لم ينزلو حتى لموت موسى ولا ابراهيم ولا يعقوب ولا اي احد من الانبياء ! ولم يخبرنا محمد صلعم  لماذا سبعين الف ملك بالتحديد ؟ وهل اصبحت المدينة ممتلئة بالملائكة فاصبح اهلها يمشون على اصابع اقدامهم ؟ وماذا كانو يفعلون ؟ هل اكتفو بالفرجة فقط ؟ ام انهم تبخرو كما تبخر موكب جبريل عند غزوة بني قريظة ؟ والاغرب ان محمد صلعم بعد كل المكانة التي وضع فيها سعد بن معاذ قال ان القبر لم يبالي بمكانة سعد ولا باهتزاز العرش ولا بالسبعين الف ملك ولا بصحبته للرسول وانضغط على سعد ، فقد قال محمد بعد دفن سعد  : «سبحان الله لو انفلت أحد من ضغطة القبر لانفلت منها سعد.
وفي حديث اخر : ودخل رسول الله  قبره، فاحتبس فلما خرج قيل له: يا رسول الله ما حبسك؟
قال: «ضم سعد في القبر ضمة، فدعوت الله فكشف عنه
 واخيرا  فهذا لم يكن الا غيض من فيض في قصة موت سعد بن معاذ ولقد تجاوزنا عن الكثير من الخرافات والتناقضات لعدم الاطالة فلم نتحدث عن ديباجة سعد في الجنة ولا مناديل سعد ولا عن حمل الملائكة لجنازته واكتفينا بهذه الملاحظات واعتقد انها كافية وفيها ما تحير فيه العقول وتعجز الكلمات في وصفه من الاكاذيب والخرافات ، وهذا كله في قصة واحدة فما بال القصص الاخرى ولا ننسى ان النقل عن مصادر اسلامية غير محايدة ومنحازة لمحمد واصحابه كما انهم يعلمون ان اي خطأ في هذا المجال سيكون له ثمن باهظ لذلك صورو لنا هذه الاحداث البشعة على انها فتوحات ربانية وصورو لنا هذه الاكاذيب على انها تجليات الهية ووحي من رب العالمين لخير البرية فالحمد لله على نعمة غوغل

    تساؤلات  تبحث عن اجابات

       1  كيف يتزلزل عرش الله ؟
      2     لماذا لم يتزلزل عرش الله لموت او حتى مقتل احد من الانبياء وتزلزل لسعد بن معاذ ؟
      3     هل سعد بن معاذ اشرف من الملائكة ؟
      4     ماذا فعل الله حين تزلزل العرش هل تشبث ب هام تزلزل معه ؟
      5     لماذا لم يبالي القبر بمكانة سعد بن معاذ كما فعل العرش العظيم ام ان القبر اعظم من العرش ؟
      6     الم يذهب جبريل في موكبه الى بني قريظة ووجهه ملطخ بالتراب فكيف اصبح في السماء فجأة لا يدري عن شئ ؟
      7     اذا كان جبريل موجودا في ساحة القتال فكيف لم يدري بموت سعد بن معاذ ؟
      8     كيف علمت الملائكة بموت سعد فملأت بيته ولم يعلم بها جبريل ؟
      9    كيف يتحول جبريل الى جاهل يبحث عن اجابة من محمد ؟
       10   لماذا مشى محمد على اصابع قدميه هل الملائكة يشبهون الصراصير ؟
      11 بما أن محمد مشى على اصابع قدميه حتى لا يؤذي الملائكة فماذا عن بقية الصحابة هل داسو عليهم ؟
      12 نزل سبعون الف ملك لموت سعد فما فائدتهم؟ وماذا كانو يفعلون؟
      13 لماذا لم يكن عدد الملائكة 60 او 80  او حتى 50 الفا ما الفارق ؟
      14 ان كان ما حدث لبني قريظة كان بفضل دعاء سعد بن معاذ فلماذا لم يدعو لشفاء جرحه ولماذا لم يستجب له ربه بشأن دعاءه على قريش ولماذا لم يدعو محمد لشفاء جرحه ؟

موت سعد بن معاذ. أو مقتله ! موت سعد بن معاذ. أو مقتله ! Reviewed by A , S on 05:53 Rating: 5

Post AD